عودي يا أمة الله ولا تعودي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عودي يا أمة الله ولا تعودي

جلست بجوارها في إحدي الحلقات ، وما إن بدأت تتلو بعض الآيات …لم أتمالك نفسي، بكيت وكأنها أول مرة أبكي فيها… لم يفهم الحضور لماذا كنت أبكي. فأختي في الله لم تكن تتلو إلا سورة القدر. ولكن سبحان الله كأن الكلمات سياط تم** احشائي كلما تفوهت هي بكلمة ازددت في البكاء.

كيف بعدت كل هذا البعد عن ديني. صوتها عذب صافي تستريح له الآذان وتنشرح له الصدور. وكنت أستمع ولكن التلاوة انقطعت وسمعت صوتها يقول عودي يا أمة الله الي الله ولا تعودي إلى ماكنت عليه. مسحت دموعي ونظرت إلى وجهها المضيء وتعجبت … ما زالت تتلو نفس السورة والحضور يستمعون لها بإنصات ..ألم يسمعوا ما قالت؟

انتهت الحلقة ولكنى لم أسمع شيئا … كل ما كان يتردد في ذهني هو صوتها العذب يقول : عودي يا أمة الله إلى الله ولا تعودي إلى ماكنت عليه.

في صباح اليوم التالي استيقظت مبكرة ….فتوضأت وصليت وجلست أسترجع الأسابيع والشهور الماضية وكيف تبدل حالي. قبل شهور كان ذهابي إلىالمسجد قليلا. دائماً أتهرب بحجة أني منهكة من كثرة العمل وضيق الوقت.

وفي الحقيقة أنني لم أكن أحب الذهاب لشعوري بنقص كبير بين هؤلاء النسوة. يتكلمن في أمور الدين الذي اصبح شيئا ثانويا بالنسبة لي. بهرتني أمريكا والحرية التي فيها التي طالما توقت إليها منذ الصغر..أو هكذا ظننت…أمريكا بلد الحرية!!

لم يكن الانتقال مفاجيء بل تدريجيا…رويدا رويدا بدأت اتخلى عن هويتي واندمجت مع المجتمع الامريكي. قل عدد معارفي من المسلمين وتضاعفت الأعداد من غيرهم. بدأت أحضر حفلاتهم وأشارك فيها بل قد أقوم بالمساعدة في تنظيمها وإعداد العدة لها. ودخلت ميدان العمل وزاحمت الرجال على المناصب العالية إلى أن وصلت الي منصب مساعد رئيس مجلس الإدارة لإحدى البنوك. ومرت الايام والشهور والاعوام وأنا على هذا الحال تطحننى رحى الحياة الأمريكية. أخرج مبكراً من البيت وأرجع في الساعات المتأخرة ولكن لما الشكوى هذة هي الحرية الأمريكية !! لا وقت للراحة.

استمر الوضع على هذا الحال إلى أن رجع زوجي في يوم من الأيام من المسجد ليخبرني أنه خلال شهر رمضان سيكون بالمسجد إفطار جماعي يومياً وإن العائلات المقيمة بالمنطقة تتسابق للمشاركة في إفطار الصائميين. وسألني ان كنت أريد أن أحدد يوماً لنفطر فيه الصائميين. ضحكت ملء فيّ وأخبرته إن وقتي ضيق بسبب العمل ولن أستطيع أن أفعل ذلك ولكن لا مانع من الذهاب للإفطار في المسجد فهذا شيء طيب لأنه قد يصعب علي إعداد الطعام في وقت يتناسب مع موعد الأفطار.

وبدء شهر رمضان وبدأت أذهب إلي المسجد يوميا. وبدأت في التعارف علي الأخوات ووجدتهن ذوات أقوال عذبه، كثيرات الدعاء، ليس لهن في القيل والقال. أحسست معهن براحة لم أحسسها من قبل، اصبحت أنتظر بفارغ الصبر إنتهاء وقت الدوام حتى أنطلق إلي المسجد للقاء الأخوات والجلوس معهن والأستئناس بهن. بدأت الشهر باحثة عن من يريحني من عناء الطهو بعد يوم طويل في العمل وأنتهيت بعد أيام قلائل إلي البحث عن الصحبة الطيبة سواء كان هناك طعام أم لا. سبحان مغيير الأحوال.

وما أن انتهي الشهر وجدت نفسي تتوق إلي الحلقات الإسبوعية ووجدتني أحس بالراحة خارج إطار العمل و بالضيق وأنا بداخله. وقررت أن أتخذ خطوة أخرى ألا وهي إرتداء الحجاب. فبعد مناقشات عديدة مع الأخوات علمت أن الحجاب ليس من العادات كما سمعت من الكثير ولكنه فرض لا بد من تنفيذه. ووضعت الإيشارب علي رأسي وذهبت لأودع زوجي قبل الذهاب إلي العمل. وما أن رآني حتى بدأ يقبلني ويبكي في نفس الوقت وكأنه طفل صغير وبين شهقاته يقول "الحمد لله….الحمد لله ….هذا ما أردت منذ زمن بعيد."

بدأت معاملاتي وتصرفاتي تتغيير. لا أكثر الكلام فيما لا فائدة فيه وأحرص كل الحرص علي حضور الحلقات. وأصبحت اكثر من الاستماع إلى الدروس والمحاضرات وأشرطة القرآن المسجلة. وكم كانت سعادتي يوم أتلفت أشرطة الأغاني أو استخدمتها في تسجيل تلاوات مختلفة. وبدأت ابتعد كل البعد عن "اصدقائي" من الكفار وأتقرب أكثر واكثر إلى أخواتي اللواتي أحببنني في الله . وبالرغم من هذا كله إلا انه كان هناك شيئاً ينقصني ولم أكن أدري ما هو حتى أن أعطتني أختي الحبيبة "أمة الرحمن" مطوية بها آيات وأحاديث حول الربا. وفجأة علمت ما ينقصني. عودتي لم تكن كاملة. فأنا ما زلت أعمل في ذلك البنك في منصبي العالي وأوقع وأوثق مستندات القروض يمنى ويسري.

قرأت تلك المطوية بتمعن قبل ذهابي إلى الحلقة مباشرة وهذا ما أبكاني. ولم يكن أحد يدري لماذا بكيب. لم تكن سورة القدر خاصة ولكن مدوامتي علي قراءة كتاب الله عامة هو ما جعلني أفيق لنفسي واتخذت القرار الحاسم … وتركت منصبي العالي في هذة الدنيا الزائلة رجاء أن يبدلني الله مكانا خيراً منه في الآخرة. تركت المنصب لا لشيء إلا ابتغاء وجه الكريم.

التفت حولي صديقات السوء ليشككونني في قراري. منهن من قلن: تتركي هذا الدخل الكبير؟
وأخريات يقلن الآن تشحذين من زوجك؟
وأخريات يقلن تجلسين بين أربع جدران يوميا؟!
إنه شيئاً عجيب…عندك الحرية وتنبذينها…ياليتنا عندنا فرصة مثل التي عندك!! ولكني والحمد لله تمسكت بقراري و داومت علي أن أذكر نفسي بأن " ..وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًاوَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُه…" (الطلاق 2-3)ُ. والحمد لله ر**نا الله الكثير وبارك لنا في أشياء لم تكن في الحسبان.

وها أنا الآن بعد أعوام عديدة من ذاك اليوم أحمد الله وأشكره علي فضله وكرمه ومنه….لم أندم يوماً علي الراتب الذي انقطع أو علي الحرية المزعومة. ولكن الذي ندمت عليه أشد الندم هو الوقت الذي أضعته بحثاً عن الحرية الزائفة. ومايخفف عني هو تذكري لقوله تعالى: "قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ" (الزمر 53).

فسبحان الله وجدت حريتي في الدعوة إلى الله وفي عبائتي، جلبابي وخماري ونقابي. حريتي في اعتزازي بهويتي الإسلامية وليس في تقليد الغرب. أيقنت بعد مضي الكثير من عمري أن الحرية الحقة هي العبودية التامة لله تبارك وتعالي.

فيا من يعيشن في بلاد الغرب أعلمن أنه لا سعادة إلا بالرجوع الى الله فلا تبهركن أضواء الغرب، فهي تحرق من يلتف حولها .ويا من يعيشن في بلاد الإسلام إحفظن عليكن دينكن ولا يستهوينكن الشيطان، فأنتن في نعمة يتمناها الكثيرون.

وختاماً أسأل الله السميع المجيب أن يبارك لي ولكن فيما بقي من أعمارنا وأن يتقبل توبتنا وأن يثبتنا على طاعته وأن يبدل سيئاتنا بحسنات وأن يظللنا بظله يوم لا ظل إلا ظله. إنه ولي ذلك والقادر عليه. وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي أحسن الخلق أجمعين سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبع هديه إلى يوم الدين.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.