مطبـات تواجه البنات في هـذه الحياة 2024.

بسم الله الرحمن الرحيـم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وانت تبحري في هذه الحياة اختي الكريـمة، فلا بد ان تكون امامك مطبات في هذه الحياة تمنعك من التمسك بالدين او الإستمرار على الطاعة.

ومن ضمن هذه المطبات التي نذكر بها على عجاله:

1) مطب الأهل والأقارب.
2) الصديقات.
3) المجتمع الذي حولك.
4) التلفاز والإنترنت.
5) حب المظهرية الزائدة.
6) نسيان المـوت.

هذه مطبات لا بد ان تحسبي لها حساب اختي الكريـمة، فمثلا مطب الأهل والأقارب، احيانا يكون هذا المطب خطير جدا، حيث ينشيء الأهل ***ائهم وبناتهم على معصية الله تعالى.

ولا يهتمون بتربيتهم التربية الصحيحة، بل يعلموهم المحرمات ويحثوهم عليهم، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول :

( كلكم راع ومسؤول عن رعيته الإمام راع ومسؤول عن رعيته والرجل راع في أهله ومسؤول عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته وكلكم راع ومسؤول عن رعيته ) رواه البخاري ومسلم

اما الصديقات، فكم فتاة كانت مؤدبة وصالحة ولكن بعد ما تعرفت على صديقة غير جيدة، تأثرت واصبحت لاهية ولاهثة وراء الدنيا الزائلـة.

كذلك المجتمع الذي حولك، ربما تعيشي في بيئة غير جيدة، ولا بد ان يتأثر الشخص بما حولـة، فلتنتبه كل فتاة من الوقوع في هذه المطبات.

اما التلفاز والإنترنت، فهما سلاح الغرب في تدمير اخلاق البنات والشباب، فكم نرى تشبه بالكفار من خلال الإعـلام وحب تقليد المغنيين والمغنيات.

لا بد ان نحسب هذه المطبات، ونعمل على البعد عن كل شيء يبعدنا عن ديننا، ونثبت على الحق، ونصيحتي إلى كل فتاة تحب الله ورسوله، ان تصبر نفسها عن الحرام.

فتكون بنت صالحة، محبة للخير وتكون حياتها في طاعة الرحمن حتى يأتي نصيبها وتتزوج، وتبتعد عن كل شيء يغضب ربها، لأن الدنيا اخواتي دار ممر وليست دار بقاء..

نسأل الله ان يهدي الجميع

كتبه/ الحسام

موضوع رااائع ،،،

بارك الله فيك ،،،

وفيك بارك اختي الكريـمة
وشكرا لك
بارك الله فيك على هذا الموضوع الرائع

[MOVE="left"]وجعلنا وإياك من عباده المخلصين[/MOVE]

شكرا لك اختي الكريـمة حياة
واسعدك الله في الدنيا والآخرة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع رائع الصراحه ملخص في نقاط قصيره
جزاك الله كل خير

كلام طيب اخوى الحسام الله لا يحرمك اجره
خواتى نحنا فى زمن مايعلم فيه الا الله زمن
اختلط فيه الحق بالباطل …
زمن الى ماسك على دينه كانه ماسك على جمره
ثبتنا الله والجميع على طاعته
خليجية

موضوع رائع…

كلنا نواجه هذه المطبات..

خليجية

مشكور اخى الحسام على الموضوع الرائع

*

مشكور الحسام على الموضوع المهم ..
قبل الواحد كان يخاف على الأولاد أكثر من البنات .. بس في هالزمن ينخاف عليهم كلهم بنفس المرتبة :::

الله يعطيك العافية على كتابتك

كلام جميل

وأنا اضم صوتي إلى (فطيم)

بأنه كلنا نواجه هذه المطبات

يزاك الله خير أخوي

""علمتني الحياة"" 2024.

[align=center]..ـ علمتني الحياة ـ ..[/align]

[align=center]•لا ينبغي أن نقول كل ما نعرف، لكن ينبغي أن نعرف كل ما يقول.
•احترم الماضي واحترس من الحاضر إن أردت أن يكون لك مستقبل.
•الجبان يزعم أنه محترس، والبخيل يزعم أنه مقتصد.
•العاقل من تورع عن الذنوب وتنزه عن العيوب.
•من عاش بوجهين مات بدون وجه.
•الحياة نهر غزير لا يعود إلى الوراء أبدا.
•الذهب معدن لامع يصيب بعض ضمائر الناس بالصدأ.
[/align]

[align=center]بارك الله فيج ظل القمر …[/align]
[align=center]تشكرااات الغالية..[/align]
جزاك الله خيرا اختي ظل القمر

مشكوره على المواضيع الجدا رائعه

بارك الله فيك

ودمتي سالمه

[align=center]مشكورة حبيبتي على المرور..[/align]
[align=center]ومازالت الحياة تعلمنا
يعطيج العافيه عزيزتي
[/align]
الله الله على الابداع الى الامام انشاء الله الغاليه

خليجية المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشبابيه
[align=center]ومازالت الحياة تعلمنا
يعطيج العافيه عزيزتي
[/align]

[align=center]مشكوووره الغالية..[/align]

خليجية المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منايه
الله الله على الابداع الى الامام انشاء الله الغاليه

[align=center]مشكووره الغالية على المرور والتشجيع
وإن شاء الله بكون عند حسن ظنكم..
[/align]

استمتع بالحياة ^_^ 2024.

من أسرار النجاح في الحياة :

انك تستمتع بالشي اللي تسويه

مب استمتاع مؤقت لكن دائم

يعني تسوي عمل انته مقتنع انه صح

مثال بسيط

ممكن اثنين يلعبون كورة

واحد منهم ارتاح في اللعب

وبعد اللعب

لكن الثاني بس ارتاح في اللعب ( عشان هو لعب وياب هدف )

الأول لعب عشان اللعب عشان الرياضة عشان وطلع ونسى كل اللي

استوى ( من ت**ير و ضرب وأخطاء من الآخرين ) وتذكر شي واحد نه

لعب فهو مستمتع غير الي طلع وهو معصب ليش غلبونا ويسب ربعه ووووووو

والسمووووووووووووووووووووووووووووحة ^_^

كلامك فعلا في محله

وتسلم

😉

يزاك الله خير على التشجيع

و تسلملي

والسمووووووووووووحة &_&

تسلم الفجر الصاااادق …

الحمدلله اني استمتع بكل شيء … مشكووووووووووووووور خليجية

كنت أتصفح المواضيع القديمة

فحصلت ها المواضيع وما رديت على اللي شاركوا فيه

———————-

تسلمين اختي

ويعطيكم العافية

( درس النملة . من أروع دروس الحياة !! ) 2024.

أرجووك ..لا تكن النملة الصغيرة أفضل منك ..!!
أرجوك ، لا ترضى لنفسك أن تكون أقل منها ..!!

ألا ترى أنها تحاول الوصول إلى مكانٍ عالٍ فتسقط ،،
فلا يمنعها ذلك السقوط من معاودة المحاولة مرة أخرى ،
ومرة ثالثة ورابعة .. في همة وعزم ونشاط وحيوية ..
ولعلها تسقط عشرات المرات ..
ولا تزيدها كل سقطة إلا إصرارا على الوصول !!

يا إلهي ..يا إلهي ..!
إنها تكرر المحاولة المرة تلو المرة تلو المرة ،
وقد تفعل ذلك سبعين مرة على التوالي ..!!
ولا تنصرف عن محاولتها تلك حتى ييسر الله لها الوصول إلى حيث تريد ..!
ويعلم الله عزمها ، ويرى إصرارها ، ويتابع جهدها ،
فيحقق لها القاعدة الربانية التي قررها **نة من سننه سبحانه ..

كذلك أنت .. أنت ايها العاقل .. لا ينبغي أن تيأس أبداً ..
احذف فورا كلمة اليأس من قاموسك اليومي ،
اجعل زادك الأمل والرجاء والإصرار على المواصلة ،
حتى يتم لك المراد ، أو ……أو تموت في الطريق ..!
ولكنك تموت وأنت واقف على رجليك ، شامخ شموخ الجبال ،
ولك أجر نيتك ، فإن الله لا يضيع أجر المحسنين ..

ارفع راسك ، وتطلّع نحو القمة ، ثم شمر إليها ،
و ( حاول ) جاهداً أن تصل ، ابذل ما بوسعك ، ولا تبقي من وسعك شيئا..
ولن يكلف الله نفساً ، إلا وسعها ،
فإذا ( تعثرت ) وأنت تحاول العروج ، و( زلقت ) قدمك هنا أو هناك ،
فلا تجزع جزعا يجعلك تصاب بخيبة أمل ،
فتتلبسك حالة إحباط ، بسبب هذه العثرات التي ( قد تتكرر ) ..
فإنك ستتعرض لها بين الحين والحين ولابد ،
وأنت تسافر نحو القمة في جهد ..

بل وطن نفسك أن تجعل من كل عثرة تقع فيها ،
سلما نحو خطوة أفضل ، تضع قدمك فيها بتمكن ،
على أرض اصلب من الأرض التي كنت واقفا عليها ، وهكذا ..

وهكذا مع كل ( زلة ) قدم ،
وطن نفسك ، أنها قد تكون ( آخر زلة ) لك ،
بعدها سيكون الطريق متيسرا عليك ..!!
أرأيت ما أروع هذه النفسية المتألقة ..! فلماذا لا تكونها ..!؟

نعم .. وطن نفسك أنك مع كل ( فشل ) في محاولة
__ مع أنه لا يسمى فشلا ما دمت مصرا على المحاولة __
وطن نفسك أن هذا الفشل لعله آخر ان**اراتك في معركتك الضارية
مع الشيطان وجنوده وعساكره وفروخه وبناته ،
وبعدها سوف تستلم أنت دفة القيادة في أمان !!

ولا تنسَ خلال ذلك كله :
أن يبقى قلبك معلقا بالله سبحانه ، مشدوداً إليه ،
مرتبطاً به ، لا يبرح أعتابه ، ولا يلتفت إلى غيره ..ولا يرجو سواه ..
متضرعاً إليه ، لاهجاً بذكره ، واثقاً بموعوده ، شاكراً إياه على كل حال ..

وحين يراك سبحانه على هذه الصورة المشرقة المتلألئة :
سيفتح لك ابوابا من حيث لا تحتسب ..
وسيفتح أمامك آفاقا رحبة لم تكن تدر في بالك يوماً ..
فإنه الجواد الكريم المتفضل حتى على من كفر به .
حتى على من عصاه ، وأعرض عنه ..
فكيف بمن أقبل عليه ، وجاهد نفسه من أجله ،
واصر على مواصلة الطريق إليه رغم كل ريح تعترضه ..؟!
لاشك ولا ريب أن عطاء الله سبحانه لهذا سيكون بشكل لا يتصور ..

إن بحر جود الله يروي كل من يرده ..
ولكن لابد للسلعة الغالية من بذل ثمن مناسب يليق بها ..
ومن يخطب الحسناء لم يغله المهر ..!!
وسيدفع من أجل (عينيها ) كل ما يستطيع بطيب نفس ..!!

وسلعة الله غالية ..بل غالية جدا وعزيزة ..
فمن رغب فيها بجد ، فليعزم على أن لا ينام في عرض الطريق …!!
إنما أعني ..
فليعزم على أن يبقى مستيقظ القلب مع الله ،
ولا يسلم نفسه للشيطان والهوى ، وليتعب تعبه في هذا الطريق ،
فما أكثر ما تعب تعبه من أجل دنيا يحصل عليها .. !

أفلا تستحق الجنة ورضوان من الله أكبر تعبا في سبيلها ..
أفلا تستحق أن تتعب تعبك من أجل سعادة الدنيا والآخرة ..؟؟

سلوا الصادقين في كل عصر ، اقرأوا سيرتهم ، انظروا كيف شمروا لها ،
وطاروا إليها ، وتنافسوا عليها ، بشكل مذهل يدير العقل ،
حتى لقد قيل لأحدهم : إلى متى تتعب نفسك ؟ قال : راحتها أريد ..!
وقيل لأحدهم : أرفق بنفسك .. قال مبتسما :
ليس في هذا تعب .. بل هاهنا قمة السعادة القلبية ،
وهي السعادة الحقيقية التي يبحث عنها أغنياء العالم ولا يعثرون عليها
رغم أن الأموال تسيل من بين أصابعهم ..!
وقيل لأحدهم : ماذا وجدت نتيجة هذا التعب ؟
قال : وجدت الحياة الحقيقة ..
ولو علم اللاهون ما حصل عليه المقبلون على الله ،
لبكوا بدل الدموع دما ، ولدعوا النواحين ينوحون معهم على أنفسهم !
إن الناس يتعجبون من هؤلاء ، والحق أن هؤلاء يتعجبون من الناس !!

في الحديث الشريف يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم :
" ألا إن سلعة الله غالية .. ألا إن سلعة الله الجنة .."
نعم إنها الجنة .. الجنة ورب الكعبة ..
فيها ما لا عين رأت ، ولا أذنٌ سمعت ، ولا خطر على قلب بشر ..
ألا تستحق أن يتعب من أجلها العقلاء ..!

الصادقون الموقنون بموعود الله هيجوا الأرواح إلى بلاد الأفراح !!
فاسترخصوا كل شيء في هذا الطريق .. ووجدوا فيه قمة المتعة ..

ألا هل من مشمر إلى بلاد الأفراح في عزم وهمة وجد .. !؟
إن كنت واثقا من موعود الله ، فاهتف بنفسك الآن في عزم وقل :
أنا المشمر إليها إن شاء الله .. أنا المشمر إليها إن شاء الله ..

ولكني أنصحك قبل أن تنهض لتبادر السفر نحو تلك القمة ..
أنصحك أن لا تنام في عرض الطريق .. !
فإذا ( غفوت ) ساعة ، فانفض راسك بعدها بقوة ،
وصر على أسنانك ، واطلب الثأر من نفسك لنفسك ..!!
ففي القصاص حياة يا أولي الألباب ..!!

بمعنى حاول أن تعوض ما فاتك ..
فكما استمعت نفسك ( بوهم ) لذة المعصية ، فأذقها مرارة التعب !!
لعلها ترعوي وتتأدب .. وتطاوعك على السير بهدوء وفي أمان ..
وكلما عادت .. عد ..!! اجعل شعارك معها ( إن عدتم ..عدنا ) !!

طلبت السيدة الجليلة خديجة رضي الله عنها من حبيبها
وقرة عينها محمد صلى الله عليه وسلم أن ينام ..
فقال لها : مضى عهد النوم يا خديجة ..!!

نعم مضى .. وهل تعرف عيون المشتاق النوم ..!!؟
أم هل تعرف عيون الخائف حقا ، النوم !!؟ لا هذا ولا هذا ..!
فحاول أن تكون يقظاً على الدوام .. يقظاً مع الله .. مشدودا إليه ..
واستمت في مواصلة الرحلة ( مهما حدث )..
وامض في إصرار وملء قلبك ثقة بربك الكبير المتعال .. فإذا أنت هناك !!

والخلاصة في كلمات …
من اجتهد لشيء ، وبذل في سبيله ما يستطيع ، وأصر على الوصول إليه :
ييسر الله له ذلك ولو بعد حين .. لا تنس درس النملة ..!!

هذه القاعدة تتجلى في قوله تعالى :
) وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)
فمن جدّ : وجد .. ومن زرع : حصد ..
ومن سار على الدرب : وصل .. وما توفيقنا إلا بالله جل في علاه ..
فاستعن بالله ولا تعجز .. ولا تقبل أنصاف حلول ..!!
واجعل نصب عينيك دائما …. إنها جنة …
ولا شيء غير الجنة ورضوان من الله أكبر ..
لا شيء غيرها إلا …………. إلا النار والعذاب والخزي والنكال .
واجعل نصب عينيك دائما وابدا … انك لن تكون أقل من ( النملة ) !!!

صدق كلامك والله يا بو عبد الرحمن اللي يبى الشي لازم بسويه وما فيه شي مستحيل …….

اذا كان الواحد معزم على شي لازم بسويه 😀


الأخ الكريم / المزروعي
…………. رعاك الله وحفظك

حياك الله وبياك وجعل الجنة مأواك
من غير سابقة عذاب ولا مناقشة حساب
اللهم آمين

جزاك الله خير الجزاء على هذه المتابعة
وأسأل الله أن ينفعك وينفع بك

يعطيك العافية
اخي بوعبد الرحمن بارك الله فيك وجزاك الله خير
بارك الله فيك اخوي بو عبدالرحمن ..

مهمتي الشخصية في الحياة 2024.

بدلا من أن تعيش وفق آمال وتصورات وهمية ، يحسن أن تحدد مهمتك وأملك في الحياة وتكتبه بيدك وتعلقه أمام مكتبك لكي تطالعه وتراجع نفسك عليه دائما

أسعى إلى مرضاة الله أولا

أتذكر الإخلاص دائما

أحفظ كتاب الله كاملا

أنمي علمي الشرعي

أهتم بصلاح القلوب وشفائها

أنمي قدراتي البدنية

أنمي قدراتي العاطفية

أتقدم إلى المسجد قبيل الأذان

أتصدق كل يوم

أحتسب كل نفقاتي على أهلي

أحتسب كل عملي

أحقق نجاحي في منزلي أولا

لا أساوم على ديني

أستشير الآخرين

أدافع عن الغائبين

أستمع للطرفين قبل أن أصدر الحكم

أتقمص شخصية محدثي فأشاركه مشاعره

لا أنتقم لنفسي

لا أغضب لنفسي

لا أرى لنفسي حقا على الآخرين

أكون إيجابيا دائما

أخطط اليوم لعمل الغد

أستمع ضعف ما أتكلم

أرغب أن ينجح الآخرون

أتوقى الخطأ وأستفيد منه إذا وقعت به

أسعى أن أكون مرتبا ومنظما في نفسي وعملي

أحافظ على المرح والنكتة والتبسم

أركز كل القدرات والجهود على المهمة التي بين يدي

أطور مهاراتي

أراعي الأولويات في كل أعمالي

لا أضيع ما وليت ولا أتولى ما كفيت

لا ألوم الأوضاع والظروف

أهتم بما يعنيني وأركز على دائرة تأثيري

لغتي : أحاول ، أجرب ، أجتهد ، أتعلم ، ليس مستحيلا ، ما المانع

أعلم أن ما أص***ي لم يكن ليخطئني ، وما أخطأني لم يكن ليصيبني

أعلم أن ما أص***ي إنما هو من عند نفسي وبسبب **بي ، فأتابع حساباتي مع نفسي وأكون صريحا معها ، وعندي أن من الثقة بالنفس التراجع عن الخطأ ، فأعمل على تداركه

لا أتصور أن أحداً يسلم من الخلق ، فأوفر طاقاتي وأوقاتي عن الشغلبهم وتتبع كلامهم ، ولا يهمني من كلامهم إلا ما أستفيد منه فيإصلاح عيوبي

منقوووووووووووووووووووووووول

طفل في الـ 11 من عمره يلقن والده الشهادة فينطق بها مبتسما ويفارق الحياة !!! 2024.

مثل طفل في الحادية عشرة من عمره الأسبوع الماضي في مدينة الرياض أجمل صور التربيه الإسلاميه وبر الوالدين أثناء طلبه من والده نطق الشهاده وهو على فراشه لحظات سكرات الموت ليقبض الله روحه وهو ناطق بها زارعا في نفس ولده الشعور بالفرح على الرغم من حزنه على فراقه وتيتمه.وفي تفاصيل القصه أنه بينما الوالد يتجرع شدة الألم من مرض خبيث مزمن اشتد عليه فجر الأحد الماضي ويطلب من أسرته الالتفاف حوله لتوديعهم حيث فاق الصبي (أصغر العائلة) من نومه على صياح وبكاء جميع أفراد أسرته حينما علموا أن والدهم في اللحظات الأخيرة ليقف الصبي عند فراش والده ويطلب من والده أن ينطق الشهادة ليبتسم الأب ل***ه وليكرر طلبه من والده وهو يقول يا أبي (والله يا أبي إذا تحبني أن تقول أشهد أن لا إله إلا الله) ليبتسم الأب مرة أخرى وينطق بها ويفارق الحياة فما كان من ال*** إلا أن يبلغ كل من واساهم في والدهم بأن والده قد نطق الشهادة وهو مبتسم.

رحم الله موتانا وموتى المسلمين جميعا أنه هو الغفور الرحيم ..

تقبلوا تحياتي وتقديري..

وصلني عبررررررررر الأيميل

سبحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان الله

شعور رائع عندما تفارق الروح الجسد و قد ارتسمت ابتسامة رضا على الوجه و ارتخت معالمه

لتصعد تلك الروح الطاهرة و تخلّد … الروح لا تموت

و يسعد صاحبها برضوان الله تعالى و تنعم في جنانه تعالى

نسأل الله تعالى ان ير**نا حسن الخاتمة

اللهم آميــــــــــن

اللهم آميــــــــــن

اللهم آميــــــــــن

يزاك الله خير فتى الأشواقخليجية

القرار الاخير للشيخ / عايض القرني والذي ودع به الحياة العامة 2024.

يا أرضَ بالقـرن مازلنـا محبينـالا البعدُ ينسي ولا الأعـذارُ تثنينـا

فسائلي الغيمَ كـم أسقـى معاطفَنـاوسائلي البرقَ كـم أحيـا مغانينـا

لي فيكِ يا دوحةَ الأمجـادِ ملحمـةٌمحفورةٌ فـي كتـابٍ مـن ليالينـا

يوم الصبا كقميصِ الخـزِ ألبسُـهوالروضُ اخضرُ مملـوءٌ رياحينـا

والرملُ لوحي وأقلامي غصونُ نداوالربعُ يمطـرهُ القمـريْ تلاحينـا

يا ارضَ بالقرن لو فتشتِ في خَلَديوجـدتِ فيـه أخاديـدًا وتأبيـنـا

جرحٌ من الحبِ يا بالقرن ما اندملتْأطرافُـهُ بـاتَ يُقصينـا ويُدنيـنـا

قد زرتُ بعدكِ يا بالقرن كلَّ حمـىوطرتُ في الجو حتى جئتُ برلينـا

فما رضيتُ سواكم في الهوى بـدلاًلأننـي عاشـقٌ دنيـاك والديـنـا

رأيتُ باريسَ في جلبـابِ راهبـةٍشمطاءَ قد بلغتْ في العمرِ سبعينـا

وأنتِ في ريَعَـان العمـرِ زاهيـةٌفي ميعةِ الحسن إشراقـاً وتكوينـا

أتيتُ واشنطنًـا لا طـاب مربعُهـارأيتُ ساحتَها في الضيـقِ سجِّينـا

فلا نسيـمَ كأرضـي إذ يُصبِّحنـاولا ندى الطلِ في الـوادي يمسِّينـا

ارضُ السنابلِ لا ارضَ القنابلِ يـاسِحْرَ الوجودِ ويا حـرزَ المحبينـا

يا روضةً طالما هـزَّتْ معاطفَهـاكأنـهـا بتبـاشـيـرٍ تحيـيـنـا

وربوةٍ كم درجنـا فـي ملاعبهـاعهدُ الطفولة يزهـو مـن أمانينـا

والأربعون علـى خـدي مروِّعـةٌيا ليت أني أهـادي سـنَّ عشرينـا

والغبنُ يكتب في أضلاعنـا خطبًـامـدربُ القلـف يعطينـا تمارينـا

يقتاتُ من لحمنـا غصْبًـا ويجلُدنـاويستقـي دَمَنـا زورًا ويظميـنـا

وإن نظَمْنا بيـوتَ الشعـرِ نمدحـهيظـل بالشَّعَـر المفتـولِ يلويـنـا

إذا اقترحنـا علـى أيامنـا طلبًـاذقنا المنايا التـي تطـوي أمانينـا

آهٍ علـى قهـوةٍ سمـراءَ نشربُهـافي غرفةٍ من ضميمِ الطيِن تؤوينـا

سِجادُها بحصيـرِ النخـلِ ننسجـهوريشُهـا بنقـي الصـوفِ يدفينـا

بعنـا الهمـومَ بدنيانـا صيـارفـةًلسنـا جبـاةً ومـا كنـا مرابينـا

لم ندّخِرْ قوتَنـا بخـلاً ليـومِ غـدٍلكـل يـومٍ طعـامٌ سـوف يأتينـا

ونمـلأُ الضيـفَ ترحابًـا لننسيَـهُما غابَ من أهلـه عنـه ويُنسينـا

أمام غرفتِنا يجري الغديـرُ علـىصـوتِ الحمـامِ بأبيـاتٍ يُغنيـنـا

قلوبُ أصحابِنـا طُهْـرٌ وسيرتُهـممثلُ الزلالِ الذي في القيظِ يروينـا

أيـامَ لا كدلـكٍ يعـوي بحارتـنـاولا البواري تـدوّي فـي نوادينـا

واليـومَ أموالُنـا باتـتْ تؤرقُـنـاهمًـا وأولادُنـا بالـغـمِّ تؤذيـنـا

إذا رفعـنـا بـآيـاتٍ عقيرتَـنـاقالوا: غلـوٌ وهـذا خالـفَ الدينـا

وإن همسنا بحـبٍّ فـي مجالِسنـاقالـوا: يدبـر أعمـالاً لترديـنـا

وإن لبسنا بشوتًا عرَّضـوا سفهًـابأننـا نزدهـي فيـهـا مرائيـنـا

وإن تقشَّـف منـا صــادقٌ ورِعٌقالـوا: يخادِعُنـا عمْـدًا ويغوينـا

إذا صمتنا اقضَّ الصمتُ مضجعَهموإن نطقنـا شربنـا كأسَنـا طينـا

إذا أجبْنا علـى الجـوالِ أمطَرَنـابالسبِّ مَـنْ كـان نغليـه ويغلينـا

وإن أبينـا أتتنـا مـن رسائـلـهمثل السعيرِ على الرمضاء تشوينـا

قلنـا لهـم هـذه الأشيـاءُ حلَّلَهـاأبو حنيفـة بـل سُقنـا البراهينـا

قالوا: خرقتَ لنا الإجماعَ في شُبَـهٍمِن رأيِـك الفـجِّ بالنكـراءِ تأتينـا

وإن ضحكنـا أضافونـا بسخريـةصفـراءَ تملؤنـا غبنًـا وتذويـنـا

وإن بكينـا لظلـوا شامتيـن بـنـاكأنهم وحدَهُـم صـاروا موازينـا

تـفـردوا بخطايـانـا وأشغلَـهُـمعن ذكرِ سُوئِهُمُ المُـرْدي مساوينـا

ويفرحـون إذا زل النعـال بـنـاويهـزؤون بمـن يـروي معالينـا

ولا يرون سـوى أغلاطِنـا أبـدًافنقدُهُمْ صارَ فـي أهوائهـم دينـا

وشتْمُهُمْ هو محضُ النصحِ عندهـمُوردُّنـا هـو زورٌ مـن مغاوينـا

لحومُهُـم عندنـا مسمومـةٌ أبـدًاولحمُنا صارَ تحت النقـدِ سردينـا

فنحـن عنـد الحداثييـن قافـلـةٌمن الخوارج نقفـو النهـجَ تالينـا

أما الغـلاةُ فإنـا عنـد شيخهمـولسنـا ثقـاتٍ ومـا كنـا موامينـا

ونحن فـي شرعِـهِ خُنَّـا عقيدتَنـامـن بائعيـن مبادينـا وشاريـنـا

حتى السياسي مرتابٌ ولو حلفـتْلنـا ملائكـةٌ جــاءوا مزكيـنـا

كم مولَعٍ بخلافـي لـو أقـولُ لـههذا النهـارُ لقـالَ الليـلُ يضوينـا

إذا طلبنـا جليـسًـا لا يوافقُـنـاواديه ليس علـى قـربٍ بوادينـا

فتاجـرٌ لاهـثٌ ألهتْـهُ ثـروتُـهعبدَ الدراهمِ قد عـادى المساكينـا

وجاهلٌ كافرٌ بالحرفِ ما بصُـرَتعينـاه سِفْـرًا ومـا أمَّ الدواوينـا

ومعْجَـبٌ صَلِـفٌ زاهٍ بمنصـبـهتواضعٌ منـه فضـلاً أن يماشينـا

فالآن حلَّ لنا هجرُ الجميـعِ وفـيلـزومِ منزِلِنـا غُـنْـمٌ يواسيـنـا

نصاحبُ الكُتُبَ الصفـراءَ نلْثِمُهـانشكو لها صخَـبَ الدنيـا فتشكينـا

تضمُّنا من لهيبِ الهجـرِ تمطِرُنـابالحبِّ تُضحِكُنـا طـورًا وتُبْكينـا

ما في الخيامِ أخو وجـدٍ نطارِحُـهحديـثَ نجـدٍ ولا خـلٌ يصافينـا

فالزمْ فديتُـك بيتًـا أنـتَ تسكُنُـهواصمتْ فكلُّ البرايا أصبحوا عينـا

شكرًا لكم أيها الأعـداءُ فابتهجـواصـارت عداوتُكُـم تينًـا وزيتونـا

علَّمتمونا طِلابَ المجـدِ فانطلقـتْبنـا المطامـحُ تهدينـا وتعليـنـا

جزاكم اللهُ خيرًا إذْ بكـم صلحـتأخطاؤنا واستَفَقْنـا مـن معاصينـا

دلَلْتُمونـا علـى زلاتِنـا كـرمًـاوغيرُكُـم بِسُكـارِ المـدحِ يُعمينـا

فسامِحونـا إذا سالـتْ مدامعُـنـامن لذعِ أسياطِكُـم كنتـم مصيبينـا

تجاوزوا عن زفيرٍ مـن جوانِحنـاحلمًا على زفراتٍ فـي حواشينـا

ثنـاءُ أحبابِنـا قـد عـاقَ همتَـنـاولـومُ حسادِنـا أذكـى مواضينـا

ماذا لقينـا مـن الدنيـا وعشرتِهـاعشاقُها نحنُ وهـي الدهـرَ تقلينـا

على مصائبهـا ناحـتْ مواجعُنـاومـن نكائدِهـا ذابــتْ مآقيـنـا

تغتالُـنـا بدواهيـهـا وتنحـرُنـاصـارتْ مخالبُهـا فينـا سكاكينـا

والآن في البيتِ لا خِلٌّ نُسَـرُّ بـهإلا الكتـابُ يناجيـنـا ويشجيـنـا

بارك الله فيك … من أي دواوين الشيخ

هذه القصيدة،،؟؟؟

أو من أي مؤلفاته؟؟؟

يا أرضَ بالقـرن مازلنـا محبينـالا البعدُ ينسي ولا الأعـذارُ تثنينـا

فسائلي الغيمَ كـم أسقـى معاطفَنـاوسائلي البرقَ كـم أحيـا مغانينـا

لي فيكِ يا دوحةَ الأمجـادِ ملحمـةٌمحفورةٌ فـي كتـابٍ مـن ليالينـا

يوم الصبا كقميصِ الخـزِ ألبسُـهوالروضُ اخضرُ مملـوءٌ رياحينـا

والرملُ لوحي وأقلامي غصونُ نداوالربعُ يمطـرهُ القمـريْ تلاحينـا

يا ارضَ بالقرن لو فتشتِ في خَلَديوجـدتِ فيـه أخاديـدًا وتأبيـنـا

جرحٌ من الحبِ يا بالقرن ما اندملتْأطرافُـهُ بـاتَ يُقصينـا ويُدنيـنـا

قد زرتُ بعدكِ يا بالقرن كلَّ حمـىوطرتُ في الجو حتى جئتُ برلينـا

فما رضيتُ سواكم في الهوى بـدلاًلأننـي عاشـقٌ دنيـاك والديـنـا

خليجية المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحنين
بارك الله فيك … من أي دواوين الشيخ

هذه القصيدة،،؟؟؟

أو من أي مؤلفاته؟؟؟

حياك الله أختي .. الحنين

هذه أختي أخر قصيدة قالها الشيخ / عايض القرني … وكانت يوم الجمعة قبل الماضية

وعليها جدل الان … فكثير ممن قرأها اعتبرها اعتزال الشيخ / عايض القرني .. للحياة العامة وحتى تاريخه لم يرد الشيخ على من رد عليه ووعدهم خير ان شاء الله .

والحقيقة يوجد مشكلة في إقتباسها هنا …. ولذلك احاول تقطيعها الى مقاطع حتى تكون سهلة الاطلاع ..

وكانت عليها ردود جميلة جداً حول تلك القصيدة ..

شاكر للك أختي المرور والمشاركة ..

رأيتُ باريسَ في جلبـابِ راهبـةٍشمطاءَ قد بلغتْ في العمرِ سبعينـا

وأنتِ في ريَعَـان العمـرِ زاهيـةٌفي ميعةِ الحسن إشراقـاً وتكوينـا

أتيتُ واشنطنًـا لا طـاب مربعُهـارأيتُ ساحتَها في الضيـقِ سجِّينـا

فلا نسيـمَ كأرضـي إذ يُصبِّحنـاولا ندى الطلِ في الـوادي يمسِّينـا

ارضُ السنابلِ لا ارضَ القنابلِ يـاسِحْرَ الوجودِ ويا حـرزَ المحبينـا

يا روضةً طالما هـزَّتْ معاطفَهـاكأنـهـا بتبـاشـيـرٍ تحيـيـنـا

وربوةٍ كم درجنـا فـي ملاعبهـاعهدُ الطفولة يزهـو مـن أمانينـا

والأربعون علـى خـدي مروِّعـةٌيا ليت أني أهـادي سـنَّ عشرينـا

والغبنُ يكتب في أضلاعنـا خطبًـامـدربُ القلـف يعطينـا تمارينـا

والغبنُ يكتب في أضلاعنـا خطبًـا
مـدربُ القلـف يعطينـا تمارينـا

ابيات رائعه ،،
واني لأحبك في الله

قصائده رائعه،،،
نتابع معك هذا الخبر إلى آخره،،بورك فيك،،
ياريت تكمل عرض القصيدة،،

السيف بارك الله فيك وجزاك الله خير وجعله الله في ميزان حسناتك

يا أرضَ بالقـرن مازلنـا محبينـا

لا البعدُ ينسي ولا الأعـذارُ تثنينـا

فسائلي الغيمَ كـم أسقـى معاطفَنـا

وسائلي البرقَ كـم أحيـا مغانينـا

لي فيكِ يا دوحةَ الأمجـادِ ملحمـةٌ

محفورةٌ فـي كتـابٍ مـن ليالينـا

يوم الصبا كقميصِ الخـزِ ألبسُـه

والروضُ اخضرُ مملـوءٌ رياحينـا

والرملُ لوحي وأقلامي غصونُ ندا

والربعُ يمطـرهُ القمـريْ تلاحينـا

يا ارضَ بالقرن لو فتشتِ في خَلَدي

وجـدتِ فيـه أخاديـدًا وتأبيـنـا

جرحٌ من الحبِ يا بالقرن ما اندملتْ

أطرافُـهُ بـاتَ يُقصينـا ويُدنيـنـا

قد زرتُ بعدكِ يا بالقرن كلَّ حمـى

وطرتُ في الجو حتى جئتُ برلينـا

فما رضيتُ سواكم في الهوى بـدلاً

لأننـي عاشـقٌ دنيـاك والديـنـا

رأيتُ باريسَ في جلبـابِ راهبـةٍ

شمطاءَ قد بلغتْ في العمرِ سبعينـا

وأنتِ في ريَعَـان العمـرِ زاهيـةٌ

في ميعةِ الحسن إشراقـاً وتكوينـا

أتيتُ واشنطنًـا لا طـاب مربعُهـا

رأيتُ ساحتَها في الضيـقِ سجِّينـا

فلا نسيـمَ كأرضـي إذ يُصبِّحنـا

ولا ندى الطلِ في الـوادي يمسِّينـا

ارضُ السنابلِ لا ارضَ القنابلِ يـا

سِحْرَ الوجودِ ويا حـرزَ المحبينـا

يا روضةً طالما هـزَّتْ معاطفَهـا

كأنـهـا بتبـاشـيـرٍ تحيـيـنـا

وربوةٍ كم درجنـا فـي ملاعبهـا

عهدُ الطفولة يزهـو مـن أمانينـا

والأربعون علـى خـدي مروِّعـةٌ

يا ليت أني أهـادي سـنَّ عشرينـا

والغبنُ يكتب في أضلاعنـا خطبًـا

مـدربُ القلـف يعطينـا تمارينـا

يقتاتُ من لحمنـا غصْبًـا ويجلُدنـا

ويستقـي دَمَنـا زورًا ويظميـنـا

وإن نظَمْنا بيـوتَ الشعـرِ نمدحـه

يظـل بالشَّعَـر المفتـولِ يلويـنـا

إذا اقترحنـا علـى أيامنـا طلبًـا

ذقنا المنايا التـي تطـوي أمانينـا

آهٍ علـى قهـوةٍ سمـراءَ نشربُهـا

في غرفةٍ من ضميمِ الطيِن تؤوينـا

سِجادُها بحصيـرِ النخـلِ ننسجـه

وريشُهـا بنقـي الصـوفِ يدفينـا

بعنـا الهمـومَ بدنيانـا صيـارفـةً

لسنـا جبـاةً ومـا كنـا مرابينـا

لم ندّخِرْ قوتَنـا بخـلاً ليـومِ غـدٍ

لكـل يـومٍ طعـامٌ سـوف يأتينـا

ونمـلأُ الضيـفَ ترحابًـا لننسيَـهُ

ما غابَ من أهلـه عنـه ويُنسينـا

أمام غرفتِنا يجري الغديـرُ علـى

صـوتِ الحمـامِ بأبيـاتٍ يُغنيـنـا

قلوبُ أصحابِنـا طُهْـرٌ وسيرتُهـم

مثلُ الزلالِ الذي في القيظِ يروينـا

أيـامَ لا كدلـكٍ يعـوي بحارتـنـا

ولا البواري تـدوّي فـي نوادينـا

واليـومَ أموالُنـا باتـتْ تؤرقُـنـا

همًـا وأولادُنـا بالـغـمِّ تؤذيـنـا

إذا رفعـنـا بـآيـاتٍ عقيرتَـنـا

قالوا: غلـوٌ وهـذا خالـفَ الدينـا

وإن همسنا بحـبٍّ فـي مجالِسنـا

قالـوا: يدبـر أعمـالاً لترديـنـا

وإن لبسنا بشوتًا عرَّضـوا سفهًـا

بأننـا نزدهـي فيـهـا مرائيـنـا

وإن تقشَّـف منـا صــادقٌ ورِعٌ

قالـوا: يخادِعُنـا عمْـدًا ويغوينـا

إذا صمتنا اقضَّ الصمتُ مضجعَهم

وإن نطقنـا شربنـا كأسَنـا طينـا


إذا أجبْنا علـى الجـوالِ أمطَرَنـا

بالسبِّ مَـنْ كـان نغليـه ويغلينـا

وإن أبينـا أتتنـا مـن رسائـلـه

مثل السعيرِ على الرمضاء تشوينـا

قلنـا لهـم هـذه الأشيـاءُ حلَّلَهـا

أبو حنيفـة بـل سُقنـا البراهينـا

قالوا: خرقتَ لنا الإجماعَ في شُبَـهٍ

مِن رأيِـك الفـجِّ بالنكـراءِ تأتينـا

وإن ضحكنـا أضافونـا بسخريـة

صفـراءَ تملؤنـا غبنًـا وتذويـنـا

وإن بكينـا لظلـوا شامتيـن بـنـا

كأنهم وحدَهُـم صـاروا موازينـا

تـفـردوا بخطايـانـا وأشغلَـهُـم

عن ذكرِ سُوئِهُمُ المُـرْدي مساوينـا

ويفرحـون إذا زل النعـال بـنـا

ويهـزؤون بمـن يـروي معالينـا

ولا يرون سـوى أغلاطِنـا أبـدًا

فنقدُهُمْ صارَ فـي أهوائهـم دينـا

وشتْمُهُمْ هو محضُ النصحِ عندهـمُ

وردُّنـا هـو زورٌ مـن مغاوينـا

لحومُهُـم عندنـا مسمومـةٌ أبـدًا

ولحمُنا صارَ تحت النقـدِ سردينـا

فنحـن عنـد الحداثييـن قافـلـةٌ

من الخوارج نقفـو النهـجَ تالينـا

أما الغـلاةُ فإنـا عنـد شيخهمـو

لسنـا ثقـاتٍ ومـا كنـا موامينـا

ونحن فـي شرعِـهِ خُنَّـا عقيدتَنـا

مـن بائعيـن مبادينـا وشاريـنـا

حتى السياسي مرتابٌ ولو حلفـتْ

لنـا ملائكـةٌ جــاءوا مزكيـنـا

كم مولَعٍ بخلافـي لـو أقـولُ لـه

هذا النهـارُ لقـالَ الليـلُ يضوينـا

إذا طلبنـا جليـسًـا لا يوافقُـنـا

واديه ليس علـى قـربٍ بوادينـا

فتاجـرٌ لاهـثٌ ألهتْـهُ ثـروتُـه

عبدَ الدراهمِ قد عـادى المساكينـا

وجاهلٌ كافرٌ بالحرفِ ما بصُـرَت

عينـاه سِفْـرًا ومـا أمَّ الدواوينـا

ومعْجَـبٌ صَلِـفٌ زاهٍ بمنصـبـه

تواضعٌ منـه فضـلاً أن يماشينـا

فالآن حلَّ لنا هجرُ الجميـعِ وفـي

لـزومِ منزِلِنـا غُـنْـمٌ يواسيـنـا

نصاحبُ الكُتُبَ الصفـراءَ نلْثِمُهـا

نشكو لها صخَـبَ الدنيـا فتشكينـا

تضمُّنا من لهيبِ الهجـرِ تمطِرُنـا

بالحبِّ تُضحِكُنـا طـورًا وتُبْكينـا

ما في الخيامِ أخو وجـدٍ نطارِحُـه

حديـثَ نجـدٍ ولا خـلٌ يصافينـا

فالزمْ فديتُـك بيتًـا أنـتَ تسكُنُـه

واصمتْ فكلُّ البرايا أصبحوا عينـا

شكرًا لكم أيها الأعـداءُ فابتهجـوا

صـارت عداوتُكُـم تينًـا وزيتونـا

علَّمتمونا طِلابَ المجـدِ فانطلقـتْ

بنـا المطامـحُ تهدينـا وتعليـنـا

جزاكم اللهُ خيرًا إذْ بكـم صلحـت

أخطاؤنا واستَفَقْنـا مـن معاصينـا

دلَلْتُمونـا علـى زلاتِنـا كـرمًـا

وغيرُكُـم بِسُكـارِ المـدحِ يُعمينـا

فسامِحونـا إذا سالـتْ مدامعُـنـا

من لذعِ أسياطِكُـم كنتـم مصيبينـا

تجاوزوا عن زفيرٍ مـن جوانِحنـا

حلمًا على زفراتٍ فـي حواشينـا

ثنـاءُ أحبابِنـا قـد عـاقَ همتَـنـا

ولـومُ حسادِنـا أذكـى مواضينـا

ماذا لقينـا مـن الدنيـا وعشرتِهـا

عشاقُها نحنُ وهـي الدهـرَ تقلينـا

على مصائبهـا ناحـتْ مواجعُنـا

ومـن نكائدِهـا ذابــتْ مآقيـنـا

تغتالُـنـا بدواهيـهـا وتنحـرُنـا

صـارتْ مخالبُهـا فينـا سكاكينـا

والآن في البيتِ لا خِلٌّ نُسَـرُّ بـه

إلا الكتـابُ يناجيـنـا ويشجيـنـا

ملحق الرسالة
جريدة المدينة الجمعة 23/10/1426

ريما … الحنين … شوق زايد

شاكر لكم المرور والمشاركة ….. وجزاكم الله خير على تواصلكم الكريم

تحياتي

خليجية المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *السيف*
إذا أجبْنا علـى الجـوالِ أمطَرَنـا

بالسبِّ مَـنْ كـان نغليـه ويغلينـا

وإن أبينـا أتتنـا مـن رسائـلـه

مثل السعيرِ على الرمضاء تشوينـا

قلنـا لهـم هـذه الأشيـاءُ حلَّلَهـا

أبو حنيفـة بـل سُقنـا البراهينـا

قالوا: خرقتَ لنا الإجماعَ في شُبَـهٍ

مِن رأيِـك الفـجِّ بالنكـراءِ تأتينـا

وإن ضحكنـا أضافونـا بسخريـة

صفـراءَ تملؤنـا غبنًـا وتذويـنـا

وإن بكينـا لظلـوا شامتيـن بـنـا

كأنهم وحدَهُـم صـاروا موازينـا

تـفـردوا بخطايـانـا وأشغلَـهُـم

عن ذكرِ سُوئِهُمُ المُـرْدي مساوينـا

ويفرحـون إذا زل النعـال بـنـا

ويهـزؤون بمـن يـروي معالينـا

ولا يرون سـوى أغلاطِنـا أبـدًا

فنقدُهُمْ صارَ فـي أهوائهـم دينـا

وشتْمُهُمْ هو محضُ النصحِ عندهـمُ

وردُّنـا هـو زورٌ مـن مغاوينـا

لحومُهُـم عندنـا مسمومـةٌ أبـدًا

ولحمُنا صارَ تحت النقـدِ سردينـا

فنحـن عنـد الحداثييـن قافـلـةٌ

من الخوارج نقفـو النهـجَ تالينـا

أما الغـلاةُ فإنـا عنـد شيخهمـو

لسنـا ثقـاتٍ ومـا كنـا موامينـا

ونحن فـي شرعِـهِ خُنَّـا عقيدتَنـا

مـن بائعيـن مبادينـا وشاريـنـا

حتى السياسي مرتابٌ ولو حلفـتْ

لنـا ملائكـةٌ جــاءوا مزكيـنـا

كم مولَعٍ بخلافـي لـو أقـولُ لـه

هذا النهـارُ لقـالَ الليـلُ يضوينـا

إذا طلبنـا جليـسًـا لا يوافقُـنـا

واديه ليس علـى قـربٍ بوادينـا

فتاجـرٌ لاهـثٌ ألهتْـهُ ثـروتُـه

عبدَ الدراهمِ قد عـادى المساكينـا

وجاهلٌ كافرٌ بالحرفِ ما بصُـرَت

عينـاه سِفْـرًا ومـا أمَّ الدواوينـا

ومعْجَـبٌ صَلِـفٌ زاهٍ بمنصـبـه

تواضعٌ منـه فضـلاً أن يماشينـا

فالآن حلَّ لنا هجرُ الجميـعِ وفـي

لـزومِ منزِلِنـا غُـنْـمٌ يواسيـنـا

نصاحبُ الكُتُبَ الصفـراءَ نلْثِمُهـا

نشكو لها صخَـبَ الدنيـا فتشكينـا

تضمُّنا من لهيبِ الهجـرِ تمطِرُنـا

بالحبِّ تُضحِكُنـا طـورًا وتُبْكينـا

ما في الخيامِ أخو وجـدٍ نطارِحُـه

حديـثَ نجـدٍ ولا خـلٌ يصافينـا

فالزمْ فديتُـك بيتًـا أنـتَ تسكُنُـه

واصمتْ فكلُّ البرايا أصبحوا عينـا

شكرًا لكم أيها الأعـداءُ فابتهجـوا

صـارت عداوتُكُـم تينًـا وزيتونـا

علَّمتمونا طِلابَ المجـدِ فانطلقـتْ

بنـا المطامـحُ تهدينـا وتعليـنـا

جزاكم اللهُ خيرًا إذْ بكـم صلحـت

أخطاؤنا واستَفَقْنـا مـن معاصينـا

دلَلْتُمونـا علـى زلاتِنـا كـرمًـا

وغيرُكُـم بِسُكـارِ المـدحِ يُعمينـا

فسامِحونـا إذا سالـتْ مدامعُـنـا

من لذعِ أسياطِكُـم كنتـم مصيبينـا

تجاوزوا عن زفيرٍ مـن جوانِحنـا

حلمًا على زفراتٍ فـي حواشينـا

ثنـاءُ أحبابِنـا قـد عـاقَ همتَـنـا

ولـومُ حسادِنـا أذكـى مواضينـا

ماذا لقينـا مـن الدنيـا وعشرتِهـا

عشاقُها نحنُ وهـي الدهـرَ تقلينـا

على مصائبهـا ناحـتْ مواجعُنـا

ومـن نكائدِهـا ذابــتْ مآقيـنـا

تغتالُـنـا بدواهيـهـا وتنحـرُنـا

صـارتْ مخالبُهـا فينـا سكاكينـا

والآن في البيتِ لا خِلٌّ نُسَـرُّ بـه

إلا الكتـابُ يناجيـنـا ويشجيـنـا

ملحق الرسالة
جريدة المدينة الجمعة 23/10/1426

ثنـاءُ أحبابِنـا قـد عـاقَ همتَـنـا
ولـومُ حسادِنـا أذكـى مواضينـا


ماذا لقينـا مـن الدنيـا وعشرتِهـا

عشاقُها نحنُ وهـي الدهـرَ تقلينـا

على مصائبهـا ناحـتْ مواجعُنـا

مـن نكائدِهـا ذابــتْ مآقيـنـا
سبحان الله في ناس يمدحونك و فنفس الوقت يتصيدون أخطائك و يصرفون نظرك عن عيوبك …
قصيدة مؤثرة …
يزاك الله خير اخويه *السيف*


نظرت الى الحياة فلم أجدها سـوى حلم يـمر ولايـعود 2024.

قصة توبة إمام التابعيين
مالك بن دينار

لم يكن في بدايته من التابعيين ، بل كان فاسق ، شديد العصيان ، هو يقول عن نفسه : ما تركت ذنبا إلا فعلته،وظللت على ذلك عمرا، و كنت أؤذي الناس و آخذ أموالهم … حتى جاء يوم وجدت رجل في السوق يشتري حلوى و يقول للبائع أعطني و زدني فان لي ثلاث بنات و رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بشر من أدخل الابتسامة على وجوه البنات الصغار بالجنة … فيقول مالك بن دينار : فوقع في قلبي حب البنات الصغار، فتمنيت أن أتزوج و أنجب بنت … فاشتقت للزواج لكن قلت من يزوجني و أنا في هذا الفسق ؟ فقللت من فجوري … فتزوجت وأنجبت بنت أسميتها (فاطمة) أحببتها حبا شديدا ، و حاولت تدريجيا أن أهتدي و كلما كبرت فاطمة كلما زاد الإيمان في قلبي ، لكني مازلت أشرب الخمر، ولكني كنت خففت من الشراب لكن لم أمتنع بعد ، وفي ليلة كنت أشرب فيها فجاءت فاطمة فأزاحت الكأس عن وجهي ، فعلمت أن هذه لم تكن يد فاطمة، إنما هو فعل الله عز وجل ، فنويت الانتهاء عن الشراب ، وفعلا تغلبت على نفسي و توقفت عن الشراب نهائيا …. لكن عندما أتمت فاطمة الثلاث حدث شيئا قاسي جدا… ماتت فاطمة ،

فانقلبت أسوء مما كنت ، و أصبحت لا أترك الخمر أبدا وظللت ليالي لا أستفيق من الخمر، فجاءت ليلة فقلت لأسكرن الليلة سكرة لم أسكر في حياتي مثلها ، فظللت أشرب و أشرب حتى سقطت مغشيا علي … فرأيتني في المنام و كأني يوم القيامة ، و البشر كلهم واقفين و قربت الشمس من الروؤس ، و منهم من يصل العرق إلى كعبيه ، و منهم من يصل العرق إلى ركبته ، و منهم من يصل العرق إلى رقبته ، ومنهم من يسبح في عرقه ، ثم بدأ ينادى على أسماء البشر ، حتى سمعت أسمى ( مالك بن دينار هلم للعرض على الجبار ) فاختفى البشر من حولي ، ووجدتني و حدي في موقف الحساب ، فبدأت أرتعش فإذا بثعبان كبير يهاجمني فاتح فمه يريد أن يأكلني ، فجريت و جريت و جريت فوجدت رجل عجوز و ضعيف فقلت له أنقذني من هذا الثعبان ، فقال لي : يا بني أنا ضعيف لا أستطيع أن أنقذك ، ولكن أجري في هذا الاتجاه لعلك تنجو ، فجريت فإذا بالنار أمامي ، و الثعبان خلفي، فرجعت أجرى في اتجاه آخر فوجدت الشيخ العجوز : فصرخت و قلت له : ساعدني ، فقال لي أنا ضعيف و أخذ يبكى رأفة بحالي ، وقال لي أجرى في اتجاه هذا الجبل ، فوجدت على الجبل أطفال صغار ، فوجدتهم ينادون : يا فاطمة يا فاطمة أدركي أباكي ، فجاءت فاطمة و أخذتني بيدها اليمنى و دفعت الثعبان بيدها اليسرى و جلست في حجري كما كانت تفعل في الدنيا ، فقلت لها : يا بنتي ما هذا الثعبان العظيم .؟ فقالت : يا أبتي هذا عملك السيئ، فقلت و من هذا الشيخ الضعيف؟ فقالت : هذا عملك الصالح أنت أضعفته حتى ما استطاع أن ينقذك و لولا أني مت لك لم تجد ما ينقذك في هذا اليوم ، ثم قالت له : يا أبتي ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله ؟ فاستيقظت من الرؤيا أقول : قد آن يارب .. قد آن يا رب ، فقمت اغتسلت و جريت إلى المسجد فإذا بآذان الفجر فدخلت لأصلي مع المصلين ، فإذا بالإمام يقرأ من القرآن : " ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله " فعلمت أني إن لم أعد إليه الليلة قد لا يقبلني بعد ذلك …. فصار مالك بن دينار ( سيد التابعيين ) سبحان الله

سبحــ الله ــان
ان الله يهدي من يشاء
يزاج الله خير عزيزتي وتسلمين ع الموضوع
يسلموووووووووو أختي الشبابية على المرور والمشاركة يعطيج ربي ألف عافية
سبحان الله يعني كيف الله رايد له يهتدي
تسلمين الغاليه ع الموضوع ويزاج الله خير
جزاكي الله خيرا ..

ووفقك الله وسدد خطاكي على طريق الخير

وجعلك ممن يظلهم الله في ظله يوم لا ظل الا ظله

اختك في اللّــــــــــــــه

أشجان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا …على الموضوعات المفيدة

بارك الرحمن فيك ….

مشكوره أختي أشجان خليجية على هذا الموضوع الرائع وعلى هذي القصه الجميله خليجية

وسبحان الله الهدايه بيد الله ( القلوب بين أصبعين من أصابع الله يقلبها كيف يشاء )

وحزن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما لم يسلم ( ماعرف منوا ) فقال الله تعالى للرسول الكريم ( إنك لاتهدي من تشاء ولكن الله يهدي من يريد )

تحياتي لكم خليجية

ان الله يهدي من يشاء
تسملين اشجان على القصه
فعلا نحتاج بين فتره وفتره قصص عن التابعين والصحابة خليجية

سبحان الله

جزاك الله خير

دروب الحياة 2024.

مرحبا الساع

هلا مليون غلا

للحياة دربان :- درب النجاح ودرب الفشل
درب مليء بالفرح والسعادة درب يملؤه الكرب والحزن
ودرب النجاح صعب مليء بالأشواك والعقبات ولكن نهايته سعادة فرح وبهجة
وهو طريق مليء بالعثرات والمتاعب ومع ذلك فالنجاح جميل طعمه عذب ورائحته ذكية وشكله رائع
أما الفشل فأصعب من النجاح خصوصا لمن اعتاد النجاح فهو كآبه وحزن وهو الكرب والهم وطعمه مر والإحساس به صعب جدا ولا يطاق ولكن الإنسان القوي الصامد من لا يستسلم للفشل والحزن والهم والدموع وهو من يعمل بجد واجتهاد ليحقق النجاح ويرفع اسمه واسم وطنه عاليا.

حياكم الله

كــوثــر اقوووووووووول ترى الحياة اختبااااااااااار صعب

تسلمى على هذا الموضوع اختى كــوثــر

مرحبا الساع

هلا مليون غلا

يسلم غاليك من كل شر

صدقت اختيار صعب

حياك الله

تسلمين اختي
كوثر جزاك الله خير اختي الكريمه

والله كلمات رائعه

ننتظرك منك المزيد اختي الكريمه….ان شاء الله

علمتني الحياة . 2024.

تمر السنوات علينا تبدأ سنة وتنتهي أخرى … علمتني الحياة كثير مما مضى وبقدر ما آلمني ما استفدت منه ..

أن الحياة بدايات متعددة ولكن يجب ان نستغل هذه البدايات لصالحنا .. تعلمت ان العقل أخلص الأصدقاء .. اذاعمل بالمنطق ,,, ودفاعك عن الحق لا يعطي للأخرين فرصه لظلمك … وانه اذا ظلمت الأخرين فتأكد تماما انك ظلمت نفسك ثم بدأت في ظلم الأخرين … وان رضا الناس لايكون على حساب نفسك ولو كان الثمن فقدهم … وان السعادة تكمن في ان ترضى بالقدر لأنك مهما فعلت لن تغير شيئا أبدا .. فلرضى والقبول بالواقع هو أفضل الحلول … تعلمت من الحياة انه ليس من يضحك في وجهك صديقا ,,, وليس كل عابس عدوا … كما تعلمت اننا قد لانرى الحقيقة الا بعد فوات الاوان .. وان الاحلام لا تتحقق الا باتخاذخطوة جادة أو ستظل حلما للأبد … ولكن ننسى الالم مع مرور الايام ويبقى ماتعلمناه هو الذي يشكل لنا أفكارنا وحتى عواطفنا …..

حياك االله اخي بوراشد….

ولا زلنا نتعلم من هذه الحياة الكثير الكثير

بارك الله فيك اخي الكريم ولا عدمنا تواصلك…

أختك الاحلام

مشكورة اختي … الاحلام …
فعلاً. .
الأحلام لا تتحقق إلا باتخاذ خطوة جادة أو ستظل حلماً للأبد. .
وأحياناً قد تكلفنا هذه الخطوة الجادة الكثير . . !!
ولكن المهم أن لا تظل طموحاتنا مجرد أحلام. .
جزاك الله خير
تحياتي