بدون عنوان

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم… والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد خير الأنام أجمعين وعلى آله وصحبه ومن اتبعه الى يوم الدين.. أمـــا بعـــــد،،،

إلى الفتاة المسلمة:
تحية من عند الله مباركة طيبة.. يا من أسلمت لله دينا ورضيت بالله ربا وبمحمداً (صلى الله عليه وسلم) نبياً ورسولاً..
يا حفيدة المهاجرين والأنصار وأصحاب الرسول..
إليك.. إليك أنتِ يا ثمرة الفؤاد أبوح بما يختلج به صدري مما أراكِ صرت عليه من حال..
تنساقين وراء الغربيات ونجمات التليفزيون والإعلانات.. فكلما سلكوا درباً.. سلكتيه.. وكلما قالوا قولاً.. تردديه.. وكلما فعلن في أنفسهن من أشياء لها العجب العجاب.. فعلتيه.. وكلما غيرن خلق الله بتقليد أعمى.. غيرتيه..

فأذكرك ***تي بقول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم: (من تشبه بقوم فهو منهم).. فكم يتم** قلبي كلما نزلت الشارع وأرى تلك الصور الغريبة على الفتاة المسلمة.. فكم أشعر بالغيرة والخوف عليكِ.

فتاتي الغالية:
أخاف عليك حقاً فأتمنى أن تكون يداي حجاب على كل عين طامعة فيكِ..
فانتبهي يا فتات الإسلام ودرته المصونة..
انتبهي مما ينصب لك من فخاخ..
انتبهي ممن يريد أن ينال من الإسلام عن طريقك أنت يا حبيبتي الغالية..
انتبهي أن تنحازين عن الطريق القويم وتغرك المظاهر الخادعة وتستحوذ عليك الدنيا بمفاتنها وزينتها المؤقتة الزائلة واسمعي مني.. من قلب أحبك من أعماقه ويخاف عليك بكل قطرة دم يحويه..
اسمعي من أمك وأختك وصديقتك التي تحبك في الله دون أي شيء آخر سوى ابتغاء وجه الله.. فأفيقي سريعاً قبل أن تمضي السنون.. فإنهم يخدعونك باسم المدنية.. يزينون لك الخطية.. فكوني قوية.. يقولون لك عيشي حياتك.. اخرجي.. غيري جو.. تعالي معنا الديسكو.. وما رأيك في تسريحة الممثلة فلانة والمطرب فلان.. والتحدث بالساعات على الشات.. ولماذا لا يكون لك إخوان واعتبريهم أخوات؟
فانتبهي يا ***تي فإنهم يرسمون لك الدوائر..
انظري ستجدينهم حولك في كل مكان في أعينهم ملامح جسدك ينمقون لك أحلى الكلام يرسمون لك أحلاماً لكنها سراب..
احترسي من هؤلاء الذئاب. فأنت في أعينهم فريسة كوني حريصة فأنت الضحية فلا تغرك منهم أي تحية أو أي هدية فتحت ابتسامتهم تختفي أنياب مهما زينوا لك الطريقة وفتحوا لك الأبواب سيكون الحب بأيديهم كاللعبة..
(فمتى أرادوا الرحيل رحلوا واختفوا كالضباب)..

انظري أنهم حولك يريدونك معهم كل عشية تشاركينهم الكأس تشاركينهم الرقص يسلبون ليالي عمرك ويلبسونك لباس اليأس..
استيقظي قبل أن يميتوا فيك كل شعور وإحساس فلا ينفعك ندم ولا كأس..
عودي إلى رشدك عودي إلى الصواب ليسوا هم الأحباب.. ليسوا هم من سيفجرون بداخلك عنفوان الشباب صدقيني صدقي حروفي وسطوري والكتاب..
(فمتى أرادوا الرحيل رحلوا واختفوا كالضباب)

انظري إليهم يزينون لك أيامهم يزينون لك الحياة يتغنون بالحب وهم بك صم لا يعرفون معنى الحياة.. جعلوك كالقمر لكن لم يصل إلى قلوبهم ضياؤه سكن قلوبهم الظلام فكأن الحب أحد ضحاياه..
ا**ري القيود تعدى كل الحدود فلن ينفعك ما يقولونه لك من وعود لن ينقذك جمالك ولن يستنشقوا عبير الورود..
(فمتى أرادوا الرحيل رحلوا واختفوا كالضباب)..

انظري واعرفي الحقيقة قبل أن تصبحي في اليم غريقة ليسوا هم الحقيقة ولن يعرفوها لم يروا في عينيك شموس الكون بل رأوا جمال فتاة وحب ليلة ولقاء مجنون..
استفيقي قبل أن تخدعك العيون وتكون الأبواب المفتوحة لك سجون لا تبقي معهم ارحلي قبل أن يأتي الصباح ففيه يرحل الحب مع الرياح وينتهي فيه كل شيء مباح فلن ينفعك بكائك ولا الصياح فقد بدأ زمن الجراح..
نظريلنفسك في المرآة أنقذي الجمال قبل أن يغتال قبل أن تغطي دموعك الشفاه وتكون أشجانك جبال..
اهربي قبل أن تقيدك الحبال قبل أن تضيع منك كل الآمال فلا تنفعك الإجابة ولا ينفعك السؤال ويقفل الأمل لك أبوابه.. فمتى اغتالوك سيتركونك وسيبحثون عن غيرك لتكون هي الضحية فلا تكون حياتك الثمن وليلك الكفن..
(فمتى أرادوا الرحيل رحلوا واختفوا كالضباب)..

ليتك تفهمين أن الخلاص في طريق المصطفى المختار..
ليتك تنتبهين وتفتحي قلبك والعيون..
لكلمات الله لترى طريق النور..
وتعرفي أن أوامر الله تحميك وتردع كل من يحاولون أن يخدعوك باسم الحب.. باسم الوهم باسم الكذب..
وليتنا جميعاً ننتبه إلى ذلك الجيل الذي يتفتح ويصنع غداً مستقبلاً نود من كل قلوبنا أن يكون مزدهراً ومليئاً بأمهات المؤمنين وعلماء وفقهاء في الدين.. فإننا في ظل ذلك الاجتياح (العولمي) المريع وما آلت إليه الأحداث على الساحة العالمية.. والهجمات الشرسة على الإسلام.. نحتاج لأنوار تسطع.. وقوة كلمة تسمع.. حتى يتبدد الظلام.. ونرد كيد الكائدين.. ونعلي كلمة الحق والدين.. فكم من فتيات وفتيان مسلمون ولكنهم يجهلون بأمور دينهم الحنيف.. يحتاجون إلى كل يد تأخذهم إلى بر الأمان.. وتريهم الحق حق والباطل باطلاً.. حتى لا نتركهم فريسة سهلة فى أيدى أعداء الإسلام الملعونين.. وخاصة من يعيشون فى بلاد غربية تسودها الحرية.. وأخص بذلك الفتيات.. فهن أكثر تأثراً خصوصاً في سن المراهقة فأي شيء يؤثر فيهن سريعاً..
ونحن جميعاً علينا جانب كبير من ذلك والخوف من السؤال أمام الواحد الديان.. فهيا معاً نتكاتف حبيباتي في الله.. وإن كنا لا نقدر أن نحمل أسلحتنا ونمضي (حي على الجهاد) فيكفينا سلاح القلم والنصيحة ولربما (قلم خير من سلاح) وهيا ننشد معاً قول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً)

وسلام الله ‌عليكن ورحمته وبركاته.

نعم والله،،

نريد مثل أمهات المؤمنين وعلماء على الكتاب والسنة،،،

جزاك الله خير،،،

ووفقك الله

أخي الحسام جزاك الله ألف خير وشكراً لك على الرد والتواصل

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.