طبيبـة تصرخ وتقول :خذوا شهاداتي وأعطوني زوجـا

طبيبـة تصرخ وتقول :خذوا شهاداتي وأعطوني زوجـا،
تقـول : السابعة من صباح كل يوم وقت يستفزني ، يستمطر أدمعي لماذا؟ ! أركب خلف السائق متوجهة إلى عيادتي ، بل إلى مدفني بل زنزانتي . ثم تقول : أجد النساء بأطفالهن ينتظرنني وينظرن إلى معطفي الأبيض وكأنه بردة حرير فارسية
وهو في نظري لباس حداد علي . ثم تواصل قولها . أدخل عيادتي ، أتقلد سماعتي وكـأنها حبل مشنقة يلتف حول عنقي
العقد الثالث يستعد الآن لإكـمال التفافه حول عنقي ، والتشاؤم ينت***ي على المستقبل . ثم تصرخ وتقول : خذوا شهاداتي ومعاطفي وكل مراجعي وجالب السعادة الزائفة (تعني المال ) وأسمعوني كلمة ماما . ثم تقول هذه الأبيات :
لقـد كنت أرجـو أن يقـال طبيبـة
فقـد قيل فـما نالـني من مقـالهـا
فقل للتي كانـت ترى في قدوة هي الـيوم
بين الـنـاس يرثى لحالهـا
وكـل منـالهـا بعض طفل تضمه
فهل ممكـن أن تشـتربه بمالهـا

مــــــع تحياتي لكم جميعا

ط®ظ„ظٹط¬ظٹط©

جزاك الله خيرا ….

الاحلام

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.