تــــــــعرف عـلى شــــــخصيتك!!

في حالة هي الأولى من نوعها في الإمارات، وقعت حالة طلاق في دبي عن طريق رسالة بعث بها الزوج الى زوجته عبر الهاتف المتحرك. كانت العبارة الفاصلة هي «أنتِ طالق لانك تأخرتِ» حيث ارسل الزوج هذه الرسالة الهاتفية الى زوجته أثناء وجودها خارج المنزل لانها تأخرت عن موعدها يوم الخميس الماضي. وحضرت الزوجة الى قسم التوجيه الاسري في محاكم دبي لتتأكد من مدى صحة وقوع الطلاق عبر الرسالة الهاتفية حيث تم استطلاع رأي أهل العلم من لجنة الفتوى في دائرة الأوقاف في دبي, وأكدوا بدورهم ان الطلاق واقع فعلا إذا كانت الرسالة مرسلة من الزوج وكان في نيته قول كلمة الطلاق. وباستدعاء الزوج أقر انه ارسل الرسالة وكان في نيته ايقاع الطلاق لانه حذر زوجته من قبل من التأخر خارج المنزل. وعلى الرغم من ان قسم التوجيه الاسري في محاكم دبي نجح في اعادة العلاقة الزوجية بين الزوجين الا ان ما حدث احتسب طلقة لزوجته وفقا للشريعة الاسلامية وكانت هي الأولى لحسن الحظ.يذكر ان حالات طلاق كثيرة وقعت خلال الشهرين الاخيرين بسبب رسائل الهاتف المتحرك حيث اصبحت سببا من أسباب أبغض الحلال, ورغم ان الرسائل الهاتفية متداولة بشكل هزلي بين الكبير والصغير وكل من يملك هاتفاً متحركا, الا انها ذات أبعاد درامية ومأسوية حيث تسببت في انهيار 15 اسرة وتدمير مستقبل أطفال لا ذنب لهم.

وصـــــــــدق الرســـــول الكريم حين قال ثلاثه جدهن جد وهزلهن جد وذكر منهم الزواج والطلاق

🙁 الي يعيش ياما يشوف
بصراحه نحن ما نعرف نستخدم التكنلوجيا إلا فيما يضرنا
🙁
لا داعي أن تذهب إلى المحكمة لكي تطلق ،،، فهناك وسيلة أسرع وهي الموبايل فقط أرسل رسالة إلى زوجتك تخبرها بطلاقها.

والله عجب ،،،،، أصبح الموبايل وسيلة من وسائل الطلاق .

طلاق عن طريق المسج ….في القرن الواحد و عشرين ياما حنشوف …ومب عرافين شو أخرتها الله يستر بس …

الحمد لله أنى أتأخر على كيفي برع طبعا مب أكون وي أهلي 😀

اخر زمن ……… شكرا دنياالوله ……….
دنيا الوله/….

هذا درس لنا …علشان نعرف ان اليهود وصلوا للي يبون….

نظل نحن كعرب…مهما بلغنا من التقدم والتكنولوجيا..نبقى عرب؟؟؟؟
بس تستاهل ..اهو حذرها قبل..ليش ماتسمع كلام زوجها…لو جات الطلقه مباشره في الوجه
كان لها وقع اكبر …لانها بايخه جدا جدا ….بالموبايل..ههه

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.