تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » ( تعال حـرّك قلبك لعله يهتز ! )

( تعال حـرّك قلبك لعله يهتز ! )


هذه مناجاة قوية ، شحنة التأثير فيها واضحة ، ووقعها على القلب ملحوظ ..
وأحسب بأن المتأمل فيها ، سيبكي تأثرأ بمعانيها ..
ومن لم يبك ، أو تترقرق عيناه .. فعليه مراجعة العيادات الروحية في أسرع وقت !
وأروع تلك العيادات وأعجبها ، وأسرعها فاعلية : قيام الليل .. والاستغفار بالأسحار .. ومناجاة الغفار ..
والآن أدعك تعيش لحظات روحية خالصة ..
– – – – –
الحمد لله .. والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد صلى الله وعليه وسلم ….
إلهي … وخالقي . ورا**ي .
..كيف يجحدك الجاحدون ….. وأنواركَ تُعشي أبصارَهم ….؟!!
وكيف لا يعبدونك …… وجلالك يملأُ عيونهم ..؟!!
وكيف يبتعدون عنك ….. ونعمك تجذبهم إليك كل حين ..؟!!
وكيف لا يهابونك …… وعظمتك تجبرهم على الترامي على أعتابك ..؟!!!
وكيف لايخافونك …… وآيات عذابك قريبة منهم لو يشعرون ؟!!
وكيف لا يحبونك ……. وكل ذرةٍ من ذرات وجودهم إنما هي من بعض فيضك .؟!
وكيف يُدهشهم جمال من خلقت ……. ولا يدهشهم جمالك وأنت الذي خلقت جمال كل جميل ،؟!

يا رب .. يا رب … يا رب …
يا واهب الكرم …… حتى للمنكرين
يا واسع الحلم ….. حتى على المتكبرين
يا عظيم الرحمة …. حتى للمعاندين

تعطّفْ على من عبدوك … حتى هجروا فيك الجاحدين ..
وتحنن على من أحبوك … حتى كرهوا فيك المعاندين ..
ولولاك ما عبدوك ، ولا أحبوك ..
ولولاك ما اهتدوا إليك ، ولا تعرفوا عليك ..
نشهدك أننا لك مستجيبون ، لك محبون ، إليك مشتاقون ..
فاسلكنا مع المهتدين .. واجعلنا من الراشدين .. واكتبنا مع المقربين ..

اللهم إليك نفزع … ولقدرتك نخضع .. ومن عقابك نخشع .. وفي رياضك نرتع …

يا رب … يا رب
اللهم إن صُغـرَ في جنب طاعتك عملي …. فقد كَـبُـرَ في جنب رجائك أملي ..
كيف أنقلبُ بالخيبةِ من عندك محروما …. وظني بجـودك أن تقبلني مرحوما ؟!
فإني لم أسلطْ على صدق ظني بك ، قنوط اليائسين .. فلا تبطلْ صدق رجائي لك بين الآملين ..

إلهي .. مولاي .. سيدي ..
إن أو حشتني الخطايا من محاسن لطفك .. فقد أنسني اليقين بمكارم عطفك …
وإن أماتتني الغفلة عن الاستعداد للقائك … فقد أنبهتني المعرفة بكريم آلائك ..
إلهي ..
نفسي قائمة بين يديك …. وقد أظلها حسن التوكل عليك .. فاصنع بي ما أنت أهله .. ولا تعاملني بما أنا أهله …
إلهي يا واسع المغفرة .. تغمدني برحمة منك ، فأنت أعلم بي من نفسي ..
ونفسي قد أشقتني حين أبعدتني عنك … فتولني بلطفك ، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ..

يا رب … يا رب ..

دعوتنا إلى الإيمان …. فـآمنـا .
ودعوتنا إلى العمل … فعملنــا ..
ووعدتنا النصر ….. فصدّقنــا …..
فإن لم تنصرنا …. لم يكن ذلك إلا من ضعف إيماننا .. أو تقصير في أعمالنا …
فوعزتك وجلالك … ما زادتنا النكبات إلا إيماناً بك .. ولا الأيام إلا معرفة بك ..
فأما العمل .. فأنت أكرم من أن ترده لنقص وأنت الجواد .. أو لشبهة وأنت الحليم … أو لخلل وأنت الغفور الرحيم الودود .
يا رب ..
لولا ما جهلتُ من أمري ….. ما شكوت عثراتي ..
ولولا ما تذكرك من تفريطي .. ما سحت عبراتي ..
إلهي ..
مولاي ..
سيدي ..
إن كنت لا ترحمُ إلا المجد في طاعتك ….. فإلى أين يلتجئ المخطئون …؟؟!!
وإن كنت لا تُكـرمُ إلا أهل الإحسان …… فكيف يصنع المسيئون ؟؟!
وإن كان لا يفوز يوم الحشر إلا المتقون ….. فبمن يستغيث المذنبون ..؟!
إلهي ..
أفحمتني ذنوبي ..
وانقطعت مقالتي ..
فلا حجة لي ولا عذر لدي ..
فأنا المعترف بإساءتي .. والأسير بذنبي .. والمرتهن بعملي ..
فارحمني برحمتك يا من وسعت رحمته كل شيء ..
وتجاوز عني فأنت الحليم الغفار للذنوب …
يا رب … ياااارب … ياااااااااااارب …. يااااااااااااااااارب … ياااااااااااارب
ارحم عبرتي … وانظر إلى ان**اري …
أنا العبد المقر بكل ذنبٍ **** وأنت السيد المولى الغفور
فإن عاقبتني فبسوء فعلي *** وإن تغفر فأنت به جدير
إلهي ..
مولاي
سيدي ..
كيف أدعوك وأنا أنا !!!
ولكن .. كيف لا أدعوك وأنت أنت …؟!
وأصلي وأسلم على محمد خير البشرية صلى الله عليه وسلم
– – —

جزاك الله خير اخي بو عبدالرحمن ……….

_
أخي / المرعب
بارك الله فيك ورعاك وحفظك

جزاك الله خيرالجزاء على هذه المتابعة الواعية
التي أسأل الله أن ينفعك بها ، وتنفع بها سواك


بمناسبة يوم عرفة ….. يوم دعاء ومناجاة وذكر
نعيد التذكير بهذه المناجاة ،
نسأل الله أن يتقبل منا جميعا صالح الأعمال ..
وكل عام وأنتم بخير وعافية وبصحة طيبة ..
الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.