ابتسم – ابتعد عن الزعل و المشاحنات و الطلاق

تنكح المرأة لأربع :لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها ،فاظفربذات الدين تربت يداك

من كان يؤمن بالله واليوم الاخرفلا يؤذى جارهواستوصوابالنساء خيرا فإنهن خلقن من ضلعوان اعوج شيئ فى الضلع أعلاهفان ذهبتتقيمه **رتهوان تركته لم يزل اعوجفاستوصوا بالنساء خيرا

لا يحل للمراه أن تصوم وزوجها شاهدالا باذنه ولا تاذن فى بيته إلا بإذنهوما أنفقت من نفقة من غيرأمره فانه يؤدى اليه شطره

ان امراة ثابت بن قيس أتت النبىصلى الله عليه وسلمفقالت يا رسول الله ثابت بن قيس مااعتب عليه فى خلقولادين ولكنى اكره الكفر فى الاسلام
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلماتردين عليه حديقته )
قالت نعمقال رسول الله صلى الله عليه وسلماقبل الحديقه وطلقها تطليقه

مثل الجليس الصالح والسوء كحامل المسكونافخ الكير فحامل المسك اما انيحذيكواما ان تبتاع منه واما ان تجد منه ريحا طيبهونافخ الكير اما يحرقثيابك واما ان تجد منه ريحا خبيثه

كنتغلاما فى حجر رسول الله صلى الله عليه وسلموكانت يدى تطيش فى الصحفه
فقاللى رسول الله صلى الله عليه وسلم(يا غلام سم الله وكل بيمينكوكل مما يليكفما زالت تلك طعمتى بعد

المؤمن الذى يقرا القران ويعمل به كالاترجهطعمها طيبوريحها طيبوالمؤمن الذى يقرا القران ولايعمل بهكالتمره طعمها طيب ولا ريحلهاومثل المنافق الذى يقرا القران كالريحانهريحها طيب وطعمها مرومثلالمنافق الذى لايقرا القرانكالحنظله طعمها مر أو خبيث وريحها مر

هناك حقوق للزوج وللزوجة وهناك ايضا حقوق مشتركةفيما بينهما وهي:
حقوق الزوج
1-
القوامةالطاعه بالمعروفألا تأذن لأحد في بيته إلا بإذنةخدمتها لهالا تصوم تطوعاالا بإذنه – 6- أن تحافظ على نفسها وماله وأولاده
الحقوق المشتركة
1-
عدم إفشاءالسرالمناصحه بينهماالشورىصدق المودةبينهما
حقوق الزوجة
1 –
المهرالنفقه والسكنالمعاشرةباالمعروفحق المبيت والمعاشرةتعليمها أمور دينها
6-
الغيرةعليها

واعلم أنّوجود المودةوالألفة بين الزوجين قد يحتاج أحياناً إلى الصبر وإلى التغافل عن بعض الأمور والنظرإلى الجوانب الطيبة في أخلاق الطرف الآخر.
قال تعالى: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْكَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِخَيْرًا كَثِيرًا {النساء:19}
وعَنْأَبِىهُرَيْرَةَقَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم «لاَ يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً إِنْ كَرِهَمِنْهَا خُلُقًا رَضِىَ مِنْهَا آخَرَ» (صحيحمسلم)
فلعلك إذا نظرت إلى الجوانب الطيبة في صفات زوجتك وأخلاقها ، وجدتأنّ في بقائها معك خيرا لك ولها ،
وننبّه إلى أنّالإنجاب حق مشترك للزوجين لا يجوز لأحدهما أن يمنع الآخر منه

النبي صلى الله عليه وسلم: ثلاثة لا ينظر اللهعز وجل إليهم يوم القيامة: العاق لوالديه، والمرأة المترجلة، والديوث. رواهأحمد والنسائي،وفي روايةأحمد: ثلاثة حرم الله عليهم الجنة: مدمن الخمر، والعاق لوالديه، والذي يقر فيأهله الخبث.
قالالسيوطيفي شرحه على النسائي: والديوث بالمثلثة هو الذي لا يغار علىأهله.
وأما ما فعله هذا الرجل وكذا أخت زوجتك فهو مايسمى بالتخبيب وهو إفساد زوجة الرجل عليه، وهو من الذنوب العظيمة، وهو من فعلالسحرة ومن أعظم أفعال الشياطين، كما في صحيحمسلم: إنإبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة، يجيءأحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا، فيقول: ما صنعت شيئا، ثم يجيء أحدهم فيقول: ما تركتهحتى فرقت بينه وبين امرأته، فيدنيه منه ويقول: نعم أنت فيلتزمه،وقال صلىالله عليه وسلم: ليس منا من خببامرأة على زوجها. أخرجهأحمد و*** حبان.

إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات ومنعا وهات ووأد البنات وكره لكم قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال

إياكم والجلوس بالطرقات قالوا يا رسول الله ما لنا بد من مجالسنا
نتحدث فيها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أبيتم إلا المجلس فأعطوا الطريق حقه قالوا وما حقه قال غض البصر وكف الأذى ورد السلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

إن خليلي صلى الله عليه وسلم أوصاني إذا طبخت مرقا فأكثر ماءه ثم أنظر أهل بيت من جيرانك فأصبهم منها بمعروف
إذا أحدكم أعجبته المرأة فوقعت في قلبه فليعمد إلى امرأته فليواقعها فإن ذلك يرد ما في نفسه

عن ابى هريرة رضى الله عنه، ان النبى صلى الله عليه وسلم قال { اتدرون ما المفلس ؟} قالوا المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع ، قال : { إن المفلس من امتى من ياتى يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاه ، وياتى قد شتم هدا ، وقدف هدا ، واكل مال هدا ، وسفك دم هدا ، وضرب هدا ، فيعطى هدا من حسناته ، وهدا من حسناته ، فان فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه اخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح فى النار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.